بانوراما



المهاجرون المغاربيون وتحديات الاندماج - تظاهرة ثقافية في عاصمة أوروبا الثقافية

04-03-2019 16:33:25

تحتضن مدينة Zittau الألمانية يوم 9 مارس الحالي تظاهرة ثقافية تنظمها المؤسسة المغاربية الألمانية للثقافة والاعلام MagDeبالتعاون مع مؤسسةHillerschevilla الألمانية بمدينة Zittau شرق ألمانيا (عاصمة أوروبا الثقافية لعام 2025).

ويعتبر تواجد المهاجرين المغاربيين في مدينة Zittau كغيرها من مدن شرق ألمانيا ليس وليد موجة اللاجئين في عام 2015، بل تعود الهجرة المغاربية إلى عقود من الزمن، لكن أوضاع المهاجرين الوافدين من البلدان المغاربية وخصوصا المغرب وتونس والجزائر، باتت تحت ضغوط متزايدة بفعل تحديات عديدة.

ومن خلال تظاهرة يوم 9 مارس يسعى المنظمون في ندوة حوارية عنوانها: "المهاجرون المغاربيون والجريمة -واقع وبدائل" إلى تقييم الهجرة المغاربية إلى ألمانيا والتحولات التي تشهدها في السنوات الأخيرة، بفعل ظهور أجيال جديدة من المهاجرين وخصوصا منهم الطلاب والكفاءات. وتسليط الضوء على الظواهر والمشاهد السلبية التي بدأت تشوب الهجرة المغاربية بسبب توافد مهاجرين غير شرعيين، وظهور مؤشرات سلبية حول الجريمة في أوساط المهاجرين المغاربيين.

ويطرح المشاركون في الندوة إشكالية الهجرة والجريمة من خلال تحليل المعطيات والمؤشرات الموضوعية والتساؤل: هل إن الأمر يتعلق بصور نمطية سلبية تلاحق المهاجرين المغاربيين لأسباب وتحولات يجتازها المجتمع الألماني في المرحلة الراهنة، أم هي حقائق سلبية مرتبطة بطبيعة وخصائص الهجرة المغاربية الجديدة إلى ألمانيا؟ كما يبحث المشاركون البدائل المطروحة لمعالجة المشكلة؟

ويشارك في الحوار خبراء ألمان ومغاربيون وممثلون عن المحتمع المدني والشباب، بالإضافة إلى متخصصين ومسؤولين في ميدان القضاء. وبحضور سفير تونس الأستاذ أحمد شفرة والقائم بأعمال سفارة المملكة المغربية الأستاذ خالد لحسايني.

وبالإضافة إلى رئيسي المؤسسة المغاربية الألمانية للثقافة والإعلام MagDe منصف السليمي ورئيس مؤسسة Hillersche Villa يانس هومل، تشارك في اللقاء كل من السيدة آنكه شوبيرت المتخصصة القضائية في مساعدة الشباب، والقاضي عبد الحكيم جمعة رئيس الغرفة الجنائية بمحكمة الاستئناف في سوسة وسيتحدث عن تجربة التعاون القضائي بين مدينتي سوسة التونسية وبراونشفايغ الألمانية كما يطرح فكرة الأحكام القضائية البديلة كسبيل للمساعدة في حل مشاكل المهاجرين القضائية. ويشارك القاضي عبد الحكيم جمعة في التظاهرة إلى جانب وفد برئاسة الدكتور محمد طاهر الواد عن جمعية الشراكة التونسية الألمانية APTA التي تساهم في تنظيم التظاهرة.

ويشارك في اللقاء الحواري إبراهيم الناصر الخبير في مجال الهجرة واللجوء وسيتحدث حول دور المجتمع المدني في مساعدة المهاجرين واللاجئين بمدينة كيمنتس الألمانية. كما يقدم المسرحي والناشط احمد بالحاج تجربته في مجال توظيف الفن كوسيلة لمساعدة وإعادة تأهيل المهاجرين غير الشرعيين. وبالإضافة إلى معالجة قضايا الهجرة والجريمة، سيتم تقديم نماذج لنجاح أكاديميين مغاربيين بألمانيا وذلك في مداخلة للدكتورة سونيا برادعي من جامعة كيمنتس التقنية.

وتتضمن فعاليات التظاهرة عرض وحوار لفيلم "تحت الجلد" وهو فيلم من إنتاج تونسي ألماني مشترك لمؤسسة drbmbللانتاج السينمائي البرلينية التي تساهم في تنظيم التظاهرة. ويعالج الفيلم أسباب وخلفيات هجرة الشباب التونسي بعد الثورة.

ويناقش الحضور مع منتج الفيلم الألماني رينيه بيدار ومساعد المخرج التونسي والممثل بالفيلم، أحمد بلحاج، الدور الذي يمكن للعامل الثقافي أن يؤثر به في واقع المهاجر منذ ظهور فكرة الهجرة ووصولا إلى بلاد المهجر؟

وتختتم فعاليات التظاهرة بأمسية موسيقية مغاربية ومأدبة عشاء مغاربي.

وفيما يلي برنامج التظاهرة(منشور مرفق):

https://www.hillerschevilla.de/cms/de/137/STARTSEITE